۲۷ مرداد ۱۳۹۶
خانه / أشعار / إنزلْ یا غیثُ !
إنزلْ یا غیثُ !

إنزلْ یا غیثُ !

د. میرقادری

جامعه شیراز

یا غیثُ انزلْ!

اجعلنی ربیعیّاً . . . اجعلنی سماویّاً

أینَ أغنیاتک الرّخیمه؟

أین نَجَداتک الحمیمه؟

أین غَسلک الأدرانَ و الأوساخْ؟

أین نداءُک السّماوی؟  ما هی رسالتک من السّماء؟

حیا الأبریاء! هبهَ السَّماء!

أغثنی! أمطرنی! اغسلنی! نظّفنی!

ألا تعلمُ أنَّ الأرضَ وسخهٌ؟ إذنْ، طهرّنی!

ألا تعلمُ أنَّ الأمراضَ علی الأعتابْ؟ إذنْ، نظّفنی!

ألا تعلمُ أنَّ الظّلامَ مستتبٌّ علی أرجاءِ البلاد؟ إذنْ، نوّرنی!

ألا تدری أنّ الجراثیمَ خَطِرهٌ؟ إذنْ، اغسلْنی!

ألا تدری أنّ الفقرَ و القحطَ و المجاعهَ علی الأبوابْ

و أنا  . . .أخافُ مِن سَطوه الرّیاحِ و همومِ اللّیل؟ إذنْ، لا تترکنی!

أ تترکنی مع قحطٍ دمَشقیٍّ عیَّاء؟

أ تدری بعدَ نأیک لا تورقُ الأشجارْ؟

أ تدری بعدَ بُعدک لاتزهِرُ الازهارْ؟

أ تدری فی غیابک تجفُّ عناقیدُ الغرامْ؟

فلماذا، یا تُری! لا تنزل؟

إنزلْ علینا بالله علیک!

بنتَ السَّماء!

إنزلْ علینا رذاذاً ، وابلاً ، غیثاً ، طلّاً ..!

 

یا رحمهَ الله! جعلک اللهُ للناسِ رحْمه،

فلا تبخلْ یا غیثُ!

یا رفیقَ المزن! یا شفیقَ العُشب! إنزلْ!

إنّ العصافیرَ بانتظارِ الربیعِ و بانتظارِ جمیلک!

و جمالُ الربیعِ بانتظارِ جمیلک!

إنّ المشاربَ العذبهَ بانتظارِ جمیلک!

البحارُ و الأنهارُ، الجداولُ و الغدرانُ، النباتاتُ و الحیواناتُ

طوعُ یدیک . . .رهنُ نزولِ قطراتِک

إنزلْ یا غیثُ!

إلی متی الانتظارُ یا غیثُ؟!

قطراتک أنوارُ اللّؤلؤ و الأقحُوانْ

قطراتک حنطهُ مسکینٍ و لقمهُ عیشِ مُعدمْ

قطراتک هی الراحهُ و السُّلوانْ

زهرهٌ ندیّهٌ و أسبابُ الحیاه

أجرهُ عرقِ کادحٍ تحتَ ضربهِ الشّمسْ

دمعهٌ باردهٌ لفرحهِ اللّقاءِ و أحلی الصُّدفْ

لقمهُ رغیفٍ فاخرٍ لصائمٍ حینَ الإفطارْ

رشفهُ ماءٍ لعاطشٍ وقتَ الهجیرْ

قطراتُ العرقِ و مسحهُ الحیاءِ علی وجوهِ الأبریاء و أصحابِ المروءاتْ

غرفهُ ماءٍ زلالٍ لوضوءِ المصّلی

قطراتُ الحلیب تنسکبُ من ثدی أمٍ حنونٍ فی ثغرِ رضیعٍ یفتحُ عینیه أمامَ الحیاه

قطراتک هی الشّافیه . . .هی العافیه

قطراتک بسمهُ الشّوقِ علی شفه طفله

هی حنانٌ فی قلبِ أمٍ رؤومْ

قطراتُ الدّمِ فی العُروق

قطراتُ المُصلِ فی عروقِ عیّانٍ یعانی من آلامٍ خرساءْ

و ینتظرُ الشفاءْ

قطراتک زهرهُ مریم، زهرهُ دِفلی و الفُلِّ و شُجیراتِ الیاسمینْ

و بانتظارِ رحمهٍ مِن ربِّ العالمینْ

یا غیثُ إنزلْ!

إنزلْ علیَّ و بلّلنی!

لا أفرّ من البللِ و لا أخافُ منه

لا أرتدی معطفاً مطریّاً و لا أمسک المظلهَ وقایهً منک

یا مصدرَ الخِصبْ!

الحمائمُ بانتظارِ شؤبوبِک

یا مصدرَ العافیه! رملُ الفیافی بانتظارِ نزولک.

یا برکهَ الحیاه! معصورهٌ، مشروبهٌ ثمرهُ یدیک.

و أخیراً یا غیثُ . . .

أرتدی ثوبَ الصّبرْ

اُحسُّ الجدبَ ملءَ کیانی

أُحسُّ أنّنی فی غیابک مِن مأساهٍ مجنّحهٍ أُعانی

إذنْ . . .أتذرّعُ لکی تنزلْ . . .

أعدُّ اللّحظاتْ لکی تنزل!

عینای تُمطِرانِ الدموعَ لکی تنزلْ!

شفتای تتمتمانِ ذکراک  لکی تنزل!

تَنشُدانِ أشعارَ حبّک و هواک لکی تنزل!

لکی تنزلْ  . . یا غیثُ!

لکی تنزل  . . .یا غیثُ!

ألا تنزل یا غیثُ؟!!

۴ نظر

  1. بعد السلام
    استاذی الکریم: سررت و فرحت من مشاهده موقعک الفخیم و القیم . لسانی قصیر لبیان المحسنات و الجمالیات و البدائع فی شعرک الرائع و المحبّب و عدیم النظیر جدا.
    فاقول:
    بنتَ السَّماء!
    أ تدری فی غیابک تجفُّ عناقیدُ الغرامْ؟
    قطراتک حنطهُ مسکینٍ …
    قطراتک هی الراحهُ و السُّلوانْ
    قطراتُ الحلیب تنسکبُ من ثدی أمٍ حنونٍ فی ثغرِ رضیعٍ یفتحُ عینیه أمامَ الحیاه
    إنزلْ علینا رذاذاً ، وابلاً ، غیثاً ، طلّاً ..!
    عینای تُمطِرانِ الدموعَ لکی تنزلْ!
    شفتای تَنشُدانِ أشعارَ حبّک و هواک لکی تنزل!
    ألا تنزل یا غیثُ؟!!
    إنزلْ یا غیثُ !… إنزلْ

    و لا غیر….

    • سیّد فضل الله میرقادری

      سلام علیکم ورحمه الله… شکرا لألطافک الحمیمه هذا لکرم من جانبک…علی أمل تکرارنا شعر الغیث لکی ینزل الغیث فلانعانی من الجفاف..
      دمتم سالمین غانمین مادامت السماوات والأرضین…

  2. قرأت أشعارک استاذ الکریم، بارک الله فی عمرک. أنت فخر الوطن و مجد الأمه. بانتظار اشعارک الجدیده

پاسخی بنویسید

ایمیل شما منتشر نخواهد شدخانه های ضروری نشانه گذاری شده است. *

*